بلاغ للنائب العام بخصوص طلب إجراء تحقيق في واقعة إختفاء نأشط الإنترنت يوسف عشماوي داخل الأراضي السعودية

عناية الأستاذ المستشار / النائب العام
تحية طيبة و بعد ،، مقدمة لسيادتكم / عشماوي يوسف عشماوي والد المهندس يوسف عشماوي يوسف  و المقيم في 3 شارع عبد السميع عيسي الملك فيصل . الجيزة .

بخصوص
طلب إجراء تحقيق في واقعة إختفاء قسري بالمملكة العربية السعودية
الموضوع
بتاريخ الأول من أكتوبر 2007  سافر نجلي يوسف عشماوي للعمل كمبرمج بمؤسسة “ينابيع التقنية بالسعودية” ويرأسها السيد / رأفت الراث  وقام المسئول عن الشركة بتوفير كافة الأوراق الخاصة بالسفر وكذلك توفير إقامة له بشركة الفارس للمقاولات بالرياض بمنطقة صلاح الدين تابعه للعمل .ومنذ ذلك التاريخ وهو معتاد على الإتصال بنا لإبلاغنا بأخباره.

وبتاريخ 24 أغسطس 2008  لم يتصل بنا كعادته وحاولنا الإتصال به فوجدنا تليفونه المحمول مغلق شعرنا بالقلق وقمنا بالإتصال بزوج أخته حيث يعمل معه في نفس الشركة لكي نطمئن على أخباره علمنا منه  أن رئيس الشركة بتاريخ 23 أغسطس طلب منه الذهب إلي إدارة مرور السعودية لكي يستكمل أوراق إقامته بالسعودية ورخصة القيادة الخاصة به وذلك بناء علي طلب من إدارة المرور .

وذهب إلى إدارة المرور بتاريخ 24 أغسطس 2008 وبعدها لم نعلم عنه أي معلومات أو أخبار وذهب زوج شقيقتة صباح اليوم التالي إلى مقر إدارة المرور للسؤال عنه فرد عليه أحد المسئولين هناك وقال أنه جاء لإستكمال أوراقه وبعدها ترك الإدارة مع مجموعة من أصدقاءه ولم نعلم عنه شيئا .

وبتاريخ 25 أغسطس ذهب مرة أخري إلى إدارة المرور للإستفسار ،  ففوجئ بهم هناك يخبرونه أنه لم يأتي من الأساس إلي إدارة المرور مما أثار قلقه وخوفه عليه فذهب مباشرة إلى السفارة المصرية وشرح لهم الموقف فأشاروا عليه بمقابلة المستشار القانوني الذي بدورة أعطاه طلب يملاه بواقعة الإختفاء وتركه بالسفارة  إلى تاريخ كتابة هذا البلاغ لم يتم الرد علي الطلب .

وعلمت من بعض أصدقاءه الذين يقيمون معه في سكنه أنه بعد إختفاءه بيومين جاء إلى مقر السكن الذي يقيم فيه شخصيين  يرتديان الزى الملكي وسألوا عن متعلقات نجلي يوسف العشماوي  وأخذوا اللأب توب  والأوراق الخاص به وحين سألهم أصدقاءه عنه وأين هو؟  قالوا لهم هو هيرجع النهاردة وتركوا السكن وذهبوا دون أن يعلنوا عن هويتهم .

وقمت بالإتصال بصاحب العمل  لكي أعرف منه أين نجلي يوسف عشماوي قال انه لا يعرف عنه شيء ولا يستطيع عمل شيء في البحث عنه فطلبت منه إرسال فيزا لي  للسفر إلي السعودية والبحث عن ابني بنفسي وبعد أن جهزت أوراقي  رد وقال لي لا يستطيع إرسال الفيزا بسبب ظروف الحج ومواعيده .

وبتاريخ 28 أغسطس 2008 تقدمت بطلب إلي وزير الخارجية بالواقعة ولم يتم الرد علي الطلب حتى تاريخ تقديم هذا البلاغ .

بناء علي ما قدم من وقائع
التمس من عدالتكم :-
إتخاذ اللأزم قانونا بخصوص إختفاء نجلي  يوسف عشماوي يوسف داخل الأراضي السعودية  ، خاصة وأن الأمر يبدو كإعتقال دون أن يبلغ نجلي بأسبابه أو أن يعطي الحق في لإبلاغنا بالجهة التي اعتقلته أو أسباب الإعتقال ومكانه  ، فضلا عن قيام أجهزة الأمن المصرية بالحضور لمنطقة سكننا في الجيزة وإجرائها لتحريات عنه وعن الأسرة بعد أن نشرنا إستغاثة بجريدة المصري اليوم بتاريخ 10سبتمبر 2008 ، وبإعتباره مواطن مصري ، فمن حقه وحقنا أن نبلغ بأي شيء منسوب إليه وأن يمنح الحق في الإتصال بنا.

وتفضلوا سيادتكم بقبول فائق الإحترام

مقدم لسيادتكم
عشماوي يوسف عشماوي

“والد المهندس يوسف  عشماوي”