تظلم مرفوع لعدالة الضابط المصدق على الحكم الصادر ضـد المتهم / احمد حسن بسيونى (متظلم محبوس ) فى القضية رقم 4405 لسنة 2010 ج,ع, غ , القاهرة

تظلم

مرفوع

لعدالة الضابط المصدق على الحكم الصادر

ضـد

المتهم / احمد حسن بسيونى (متظلم محبوس )

فى القضية رقم 4405 لسنة 2010 ج,ع, غ , القاهرة

ضـد

النيابة العسكرية بوصفها سلطة اتهام

تحية طيبة مباركة,

مقدمه لسيادتكم / فاطمة سراج , محمد محمود بصفتنا محامين / احمد حسن بسيونى (متظلم محبوس ) المتهم فى القضية رقم 4405لسنة 2010 جنح ع غرب والمقضى فيها بجلسة 30/11/2010 بحبس المتهم 6 اشهر وغرامة 500 جنيه .

وذلــك

.. لاتهامه من قبل النيابة العسكرية بانه فى غضون عام 2009 ,2010 اذاع عبر الانترنت سرا من اسرار الدفاع عن البلاد وهى اخبار ومعلومات متعلقة بالقوات المسلحة وذلك بان انشاء موقع ” على الفيس بوك ” باسم ادارة التجنيد والتعبئة جمهورية مصر العربية وقام بالرد على الاستفسارات التجنيدية لشباب التجنيد ولم يكن قد صدر اذن كتابى من القيادة العامة للقوات المسلحة بنشره او اذاعته ولم يخول له ذلك وطلبت النيابة العسكرية عقابه بالمواد ارقام 80 أ فقرة 2 , 85 فقرة 3 , من قانون العقوبات المصرى والمادة 5 فقرة ب من قانون القضاء العسكرى .

وصدر الحكم حضوريا بجلسة 30/11/2010

والحكم منطوقه

حبس المتهم حضوريا 6 اشهر وغرامة 500 جنيه .

لذلك نلتمس من سيادتكم ايقاف تنفيذ العقوبة سالفة الذكر.

نظرا لكون المتهم شاب فى مقتبل العمر يمتاز بحسن السير والسلوك ولم يقترف جريمة مسبقا وان تلك العقوبة سوف تجنى عليه وعلى مستقبله وما قاما به ما هو الا بدافع الوطنية وحبه لبلده وحرصه على زملائه الشباب وما قام به قد اكدته الاوراق بانه لاتوجد به خطورة او اسرار للدفاع والدليل على ذلك جواب ادارة التجنيد والتعبئة (الامن) والذى اكد على ان المعلومات الواردة فى كتيب الارشادات لا توجد به درجة من درجات السرية بل تم تعديله تمام .

.. بل اكثر من ذلك وهو ان المتهم قد قاما باعطاء كافة متعلقاته من” تليفون محمول و الحاسب الالى” الخاص به الى النيابة العسكرية طواعيتا بل سعى الى ذلك واكدت التفريغات انه لاتوجد اى اسرار للدفاع موجودة علي تلك الاجهزة فلا يوجد اسرار للدفاع تم نشرها او خطورة على القوات المسلحة المصرية التى نكن لها الاحترام والتقدير والفخر وما فعله المتهم من انشائه تلك المجموعة ما كان الا لحبه فى وطنه وسعيه الى ان يكون شابا ايجابيا وليس سلبيا وانه قاما بانشاء تلك المجموعة من دافع الغيرة على بلده وعلى ترابها وهو قيامه بأنشاء مجموعة “جروب ” على الفيس بوك على شبكة الانترنت بأسم ادارة التجنيد والتعبئة وذلك مناهضة لمجموعة اخر تم انشائها من شخص اخر تحث الشباب على عدم التجنيد واسم المجموعة لا للتجنيد الاجبارى وتلك المجموعة جذبت مجموعة كبيرة من الشباب مما اثارة الغيرة فى نفس المتهم من تلك المجموعة التى تبعث فى نفوس شبابنا عدم الانتماء وكره التجنيد والسعى الى فساد عقول شبابنا فما كان منه الا انشاء تلك المجموعة حتى يحث الشباب الى عدم الانقياد الى تلك المجموعة ثمة تطورت تلك المجموعة الى الاجابة على اسئلة وجهت له من الشباب المقدم على التجنيد فما كان من المتهم الا الاجابة على الاسئلة فتلك كانت البداية.

.. والدليل على حسن نيته ان جميع الاسئلة والاجوبة كانت فى حب مصر وقواتها المسلحة بدون اجر اوخدمات او اى شىء مقابل ذلك فقط حبا فى الوطن وسعيا الى ان يكون هو الافضل فى كل شىء وما وضعه المتهم شعارا لمجموعته هو خير دليل ايضا على حبه لبلده وهو علم مصر بلده وكتب عليه ” عبرنا القناة ورفعنا العلم , خير اجناد الارض , حفظك الله يا مصر ” .

لذلك فان غاية الغايات من كل نظام جنائي ليس مجرد العقاب لان العقوبة فى ذاتها شر لمعالجة شر أعظم منه بل الغاية المثلى هى النفع فوق ما فى العقاب من ردع بحيث ينتفع المجتمع و الجاني نفسه فلا تجنى العقوبة فى دورها على الجاني كما جني هو على المجتمع.

نعم يجب أن لاتجرى العقوبة على الجاني فتميت فيه كل شعور انسانى بدلا من أن تحييه وتهدمه بدلا أن تبنيه .

بهذا وبهذا وحده تكون العقوبة مصدر حياة للناس .

فيجب أن لا نقصيه من المجتمع فلا نهدمه هو ومستقبله ووطنيته حتى لانميت كل انتماء فى شبابنا ونكون قد خسرنا اهم شىء فى مصرنا العزيزة وهى الانتماء وحب الوطن وهذه مابقيت لنا فى محبوبتنا مصر .

ا ولا: ايقاف تنفيذ العقوبة ايقافا شاملا .

ثانيا : تخفيف العقوبة بالقدر المناسب الذى ترونه سيادتكم .

ثالثا : الغاء الحكم واعادة المحاكمة امام دائرة اخرى

ولكم منا عظيم الاحترام والتقدير

وكلاء المتهم

محمد محمود حسن

فاطمة سراج الدين خليل

المحامين